Skip to content

مدونة ندفة ثلج: أنس.. لك الحرية

يوليو 11, 2011

تدوينة مؤثرة فعلاً على مدونة ندفة ثلج:

أنس

هل صحيح ما يقولون؟

هل حقاً لم تعد خلف حاسبك المحمول، تشرب فنجان النسكافيه ، وتدور بين صفحات الفضاء الذي جمعنا يوماً؟

كيف تحولت حروف اسمك إلى خبر مستفز؟

كيف أصبح وجهك الهادئ الملامح ، صورة يصعب التدقيق فيها دون غصة تخنق الروح وتعقد اللسان؟

أنس

مازلت أقرأ ولا أصدق. أسمع ولا أصدق. وأحاول أن أصطنع الهدوء. وأن أتعامل مع القصة كأي قصة اعتدناها. وأن لا أطيل الوقوف عند أصدقائك الذين يهتفون لحريتك.

أحاول أن أتظاهر أني لا أعرفك ، ولم أقرأ لك كل مواضيعك، ولم ألتق بك أبداً، ولم أتحدث معك يوماً ، ولم نتجادل ولم نختلف ، ولم نفترق.

اعذرني أنس

ما زلت لا أصدق ولا أريد أن أصدق.

أريد أن أستيقظ من هذا الكابوس وأقرأ لك خبراً تقنياً جديداً عن الأندرويد وكل المصادر الحرة التي تعشقها

أريد أن أرى وجهك صدفة للمرة العاشرة في طرقات دمشق التي نعشقها.

أنسيت وعدك بإعارتي قصص رجل المستحيل؟  كن لنا رجل المستحيل اليوم الذي يعود من كل أزمة بأعجوبة

لا أحد هنا يطيق غيابك.

أنس

عُد لنا سالماً حراً كما أنت دوماً

(لن أضع صورتك هنا. سأضع صور كل الأشياء التي تحب)

 

ولا تنتهي الصور…

No comments yet

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: